top of page
Search
  • Writer's pictureabdullah abdulqader

8 عوامل تدعم تحسن سوق العقارات بالإمارات بعد انقشاع كورونا

دوره، قال الخبير العقاري بدبي، عبدالله عبدالقادر، إن ‏هناك عدة عوامل تساعد على عودة السوق بشكل سريع وقوي بعد جائحة كورونا ‏أحد العوامل هو انخفاض الأسعار الحالي ‏حيث أدت الجائحة إلى ضعف الطلب على العقارات سواء الإيجار أو البيع بسبب الوضع الاقتصادي.

وأوضح أن العديد من الشركات والأفراد تأثروا مادياً ما أدى إلى ضعف الطلب وعليه أدى ذلك إلى انخفاض في الأسعار وصل إلى مستويات تاريخية في بعض أنواع الوحدات السكنية والتجارية وعليه فإنه انخفاض السعر سيفتح شهية المستثمرين للدخول مجدداً في السوق.

وأكد أن ‏أحد العوامل الأخرى هي التسهيلات التي أصبح يقدمها المطورون العقاريون لتنشيط الطلب وتسهيل عملية بيع الوحدات الجديدة المطروحة من قبلهم ‏حيث أصبح المطورون العقاريون يقدمون تسهيلات في السداد تصل لعدة سنوات بعد الاستلام بل أصبح البعض منهم يقدم تسهيلات ذات قيمة مضافة حيث كان السعر شاملاً رسوم الخدمات لعدة سنوات ورسوم تسجيل العقار في دائرة الأراضي والأملاك وأصبح غير شامل لتلك الرسوم ‏بل يتخطى الأمر أحياناً إلى عقد إيجار مضمون من قبل المطور للمستثمر.

وأوضح أن من تلك العوامل وأهمها إتاحة دائرة الأراضي والأملاك مشكورة في العام الماضي نوعاً جديداً على السوق من عمليات البيع ألا وهو بيع الإيجار المنتهي بالتمليك حيث إن بعض المطورين العقاريين لديهم العديد من المشاريع الجاهزة التي لم يتم بيعها حتى الآن وعليه بدؤوا بتقديم عمليات إيجار تنتهي بالتمليك لسنوات عديدة تصل إلى أكثر من 10 سنوات وبالتالي أصبح لدى المستثمر خيار إيجار الوحدة بسعر يقارب إلى حد ما سعر الإيجار السوقي ‏للوحدة دون أن يتطرق إلى تقديم طلب تمويل عقاري من المؤسسات المالية بالدولة‏. وتوقع أن الإيجار المنتهي بالتمليك قد يرفع الطلب على الوحدات الجديدة المعروضة من قبل المطورين العقاريين في دبي.

ولفت إلى أن من العوامل الأخرى لإنعاش القطاع إتاحة الإقامة الذهبية من قبل الحكومة مؤخراً لفئات جديدة من الأشخاص وهم الحاصلون على شهادات الدكتوراه والحاصلون على درجات علمية كالماجستير و البكالوريوس بمعدلات عالية حيث أصبح بإمكانهم الحصول على إقامة ذهبية طويلة وبقائهم في الدولة بشكل قانوني وسهل لمدة طويلة ‏أضف إلى ذلك البرنامج المطروح حديثاً من قبل حكومة دبي ألا وهو برنامج دبي للتقاعد والذي يسمح لكل شخص يصل إلى 55 عاماً وأكثر وتنطبق عليه بعض الشروط بالحصول على إقامة يبلغ طولها 5 سنوات قابلة للتجديد وعليه يمكنه التمتع بإقامته بشكل رسمي في دبي.

وأشار إلى أن هناك ‏عاملاً آخر وهو مستوى الاعتمادية التي حصلت عليه حكومة دبي أمام الجماهير المحلية والعالمية في إدارتها للجائحة حيث برزت حكومة دبي المحلية والحكومة الاتحادية لدى دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عالمي في إدارتها للأزمة حيث إن اليوم أغلب الأعمال الاقتصادية في الإمارات عموماً وفي دبي خصوصاً تعمل بشكل شبه طبيعي ‏في مقابل الجهة الأخرى من العالم تتعرض العديد من الدول الأوروبية للإغلاق العام للتمكن من السيطرة على الجائحة.




77 views0 comments

Comentários


bottom of page